الاخبار العاجلةصحة

الأمم المتحدة: جائحة كورونا تسببت في تفاقم الجوع حول العالم


ذكر تقرير أعدته الأمم المتحدة ونشرته منظمة التغذية والزراعة (فاو)، الاثنين، أن عدد من يعانون سوء التغذية في العالم ارتفع إلى حوالي 768 مليونا العام الماضي، وهو ما يعادل 10% من سكان العالم ويمثل زيادة بنحو 118 مليونا مقارنة بعام 2019، وذلك بعد أن ظل العدد دون تغيير تقريبا لـ5 سنوات.


وأظهر التقرير ارتفاع مستويات سوء التغذية حول العالم بشكل حاد خلال 2020 جراء جائحة فيروس كورونا.


وأفاد التقرير الذي أعدته الفاو بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية، بأن مستويات الجوع وسوء التغذية في العالم تدهورت بشدة العام الماضي وأن النسبة الأكبر من هذا التدهور كانت على الأرجح بسبب فيروس كورونا.


وبحسب البيانات، تسببت الجائحة في “ركود حاد” في أجزاء كثيرة من العالم، وجعلت الحصول على الطعام أكثر صعوبة خصوصا في الدول التي تشهد صراعات عسكرية وأحوالا جوية قاسية.


وأضاف أن عدد من لا يستطيعون الحصول على الغذاء الكافي ارتفع على مدار العام بواقع 320 مليونا ليصل إلى 2.37 مليار في العام الماضي، وهو ارتفاع في عام واحد يعادل السنوات الخمس السابقة مجتمعة.


ويعيش أكثر من نصف الذين عانوا من نقص التغذية (418 مليونا) في آسيا، و282 مليونا في أفريقيا، وأقل من 60 مليونا في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، وفق التقرير.


وقدرت نسخة عام 2021 من تقرير “حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم” أنه وفقا للاتجاهات الحالية، فإن هدف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة المتمثل في القضاء على الجوع بحلول عام 2030 لن يتحقق مع وجود فارق يتمثل في نحو 660 مليون شخص.


وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق