السياسيحدث اليوم

الأرسيدي يحمل مسؤولية الأوضاع لظاهرة الفساد التي ميزت نظام بوتفليقة

عبر عن قلقه من تزايد إصابات كورونا

أكد حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية تمسكه بأرضية البديل الديمقراطي القائمة على المرحلة الانتقالية محملا مسؤولية الأوضاع التي ألت اليها البلاد حاليا الى ظاهرة الفساد التي ميزت العشريتين السابقتين. وفي اجتماع للأمانة الوطنية للأرسيدي جدد الحزب تمسكه بالنضال من أجل جزائر حرة وديمقراطية لإعادة بناء الدولة الوطنية تكون امتداد للاستقلال الوطني من خلال إنشاء مؤسسات تنبثق من سيادة الشعب لضمان كل الحريات والتنمية والتقدّم.

وفي هذا السياق أبدى الحزب تمسكه بالعقد من أجل البديل الديمقراطي الذي يطمح إلى تمهيد الطريق للمسار التأسيسي بتكريس الحريات والتناوب على السلطة عن طريق صناديق الاقتراع وحدها، والسيادة على جميع ثروات البلاد كشروط مسبقة.

وبخصوص وباء كورونا عبر الحزب عن قلقه ازاء تفاقم انتشار وباء كوفيد 19 مع اكتظاظ المصالح المخولة باستقبال المرضى وحمل الحزب المسؤولية لعشرين سنة من سوء التسيير والفساد المستشري التي تركت آثارا في جميع القطاعات منها قطاع الصحة.

كما عبر الحزب عن قلقه من الأوضاع الاقتصادية للبلاد معتبرا أن اللجوء لاستغلال الثروات المنجمية ليس حلا لأنها غير قادرة على تحقيق فوائد لا على المدى القصير ولا على المدى المتوسط.

كما ندد ببقاء الألاف من الحرفيين والعمال اليوميين دون أي دخل في حين مراكز الدفع عاجزة على توفير السيولة النقدية لتلبية الطلبات.

 رضوان م

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق