حدث اليوم

استعراض عسكري ضخم في ستينية الاستقلال

شهد  الطريق الوطني رقم 11، المحاذي لجامع الجزائر استعراض عسكري ضخم بحضور رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ، و رؤساء ووفود عدة دول شقيقة وصديقة لمشاركة الجزائر فرحتها في ستينية الاستقلال .

الاستعراض العسكري الضخم الذي أشرف رئيس الجمهورية, عبد المجيد تبون ،على إعطاء اشارة انطلاقه، اليوم الثلاثاء بالعاصمة،  تميز بأداء باهر وفي غاية الدقة لتشكيلات القوات الجوية للجيش الوطني الشعبي.

وقبيل انطلاق الاستعراض، قام تشكيل جوي لست طائرات للتدريب القاعدي والمتقدم ل-93 بتزيين سماء الجزائر العاصمة بالألوان الوطنية, تلاه تشكيل جوي لطائرة تدريب متقدم لطيران النقل س-90 مرفوقة بطائرتين للتدريب القاعدي والمتقدم من طراز نمر ل-39 K وحلق فوق المنصة الشرفية بجامع الجزائر, تحت تصفيقات وإعجاب ضيوف الجزائر، تشكيل جوي لثماني طائرات للتدريب المتقدم والإسناد الناري ياك-130 وتشكيل ثلاثي لطائرات النقل التكتيكي س-130 وتشكيل ثلاثي لطائرات استطلاعية متعددة المهام وسرب لثلاث طائرات للنقل بي.أو-350 إلى جانب طائرة للنقل التكتيكي إليوشن 76 م.د.

طيارو القوات الجوية استعرضوا عملية التزود بالوقود لطائرتين من نوع سوخوي 30 م.ك.أ وطائرتين من نوع سوخوي 24 م.ر من طرف طائرة تموين من نوع اليوشن 78 مع مرافقة طائرات مقاتلة من نوع سوخوي.

بأداء باهر في غاية الدقة لمختلف تشكيلات قوات الجيش الوطني الشعبي

الاستعراض العسكري الضخم كان باهرا ، اذ  جابت فرق المدرعات والدبابات المعصرنة بمختلف الأنواع وآليات الإسناد ومنصات صواريخ والمدفعية وعربات قتالية، المسار المخصص لهذا الاستعراض، فضلا عن تشكيل بحري يتكون من عدة أنواع من السفن و الفرقاطات و الغواصات.

و فتح المجال للإنزال المظلي لتشكيلة من الفريق الوطني العسكري للقفز المظلي ذكور وإناث، تلاه استعراض تشكيلات القوات البحرية متمثلة في سفن حربية متنوعة ومتعددة المهام على غرار الغواصات سفنتي القيادة ونشر القوات وكذا الإسناد والدعم، الفرقاطات، الغرابات، كاسحات الألغام وسفن تدريبية وسفن مخصصة للبحث وإنقاذ.

وحضر الاحتفال رؤساء عدة دول ، ويتعلق الأمر بكل من الرئيس التونسي، قيس سعيد، رئيس دولة فلسطين، محمود عباس، رئيسة جمهورية إثيوبيا، ساهلي وورك زودي، رئيس النيجر، محمد بازوم، رئيس جمهورية الكونغو، دونيس ساسو نغيسو، رئيس الجمهورية العربية الصحراوية، الامين العام لجبهة البوليساريو، ابراهيم غالي، رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي، موسى فقي محمد، رئيسة مجلس الشيوخ الايطالي، ماريا اليزابيتا ألبيرتي كازيلاتي، وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، ووزير التسامح الاماراتي، نهيان بن مبارك آل نهيان، الذين حلوا أمس الاثنين ضيوفا على الجزائر.

كما حضر هذا الاحتفال أيضا مسؤولين سامين في الدولة ومستشاري رئيس الجمهورية وأعضاء في الحكومة وجمع من المجاهدين, بالإضافة إلى ممثلي السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر.

محمد.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق