المحليحدث اليوم
أخر الأخبار

ارتفاع حصيلة الإصابات بكورونا تحرّك الولاة وفقا لقرارات الرئيس !

استعجل العديد من ولاة الجمهورية تجسيد قرارات فورية تتعلق بعدة تعليمات بما فيها حرج جزئي عبر اقاليم ولاياتهم أو حتى منع بيع الأضاحي و غلق الأسواق و غيرها من الإجراءات المتزامنة و قرارات رئيس الجمهورية التي منع فيها حركية المرور طيلة أيام نهاية الاسبوع مع تقليص ساعات الحجر في ظل الارتفاع الرهيب للمصابين بفيروس كورونا في الجزائر..

باشر عدد من الولاة اجراءات “استعجالية” مرافقة لقرارات رئيس الجمهورية التي جمعته أول أمس بـ 5 ولاة من المناطق الأكثر تضرّرا بالوباء ،فبالإضافة الى منع حركة المرور من وإلى الولايات الـ 29وبينها لمدة أسبوع ابتداء من يوم أمس، ويشمل المنع السيارات الخاصة مع منع النقل الحضري العمومي والخاص في العطلة الأسبوعية فقط ابتداء من غد الجمعة، ويشمل ذلك وسائل النقل العمومي والخاص في الولايات الـ 29 المتضررة إلى جانب  تعقيم مكثف للشوارع والأسواق عدة مرّات في اليوم.

منع بيع أضاحي العيد عبر مقاطعتي بئر توتة و الرويبة

قرّر رؤساء بلديات المقاطعة الإدارية لبئر توتة بالعاصمة، منع بيع أضاحي العيد عبر إقليم البلديات، لتفادي إنتشار وباء كورونا وسط الباعة والمواطنين.

وجاء ذلك طبقا للقرار رقم 137المؤرخ في 09جويلية2020الصادر عن بلدية بئر التوتة، بالإضافة إلى القرار رقم109المؤرخ في 09جويلية2020 الصادر عن بلدية أولاد شبل، وكذا القرار رقم 53 المؤرخ في 09جويلية الصادر عن بلدية تسالة المرجة.

و أضاف البيان الذي تحوز “الفجر” على نسخة منه أن هذه الإجراءات من شأنها التقليل من حدة حركية المواطنين خاصة على مستوى هذه الاسواق التي تشهد حركية منقطة النظير .


بعد تزايد عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) و حفاظا على الصحة العمومية و سلامة المواطنين، ينهي الوالي المنتدب إلى علم جميع المواطنين بمنع  بيع الأضاحي و المواشي بإقليم بلديات المقاطعة (رويبة – رغاية –هراوة)
يأتي هذا الإجراء المؤقت في إطار تعزيز إجراءات الوقاية للحدّ من إنتشار وباء فيروس كورونا المستجد حسب بيان الذي تحوز “الفجر” على نسخة منه.

غلق 16 محل بمقاطعة سيدي امحمد و تشديد الرقابة على التجار

ترأّست  الوالي المنتدب للمقاطعة اﻹدارية لسيدي أمحمد فوزية نعّام  اجتماع خلية أزمة المشكلة لمجابهة جائحة وباء كورونا بحضور كل من ممثلي المصالح اﻷمنية للمقاطعة الإدارية و ممثلي المؤسسات الولائية ، ممثلة مديرية الصحة و البيئة، ممثل الحماية المدنية، إتصالات الجزائر و الأمناء العامين للبلديات.

وفي هذا الخصوص، شدّدت الوالي المنتدب على تقييم مدى تنفيذ البرنامج المسطر و مختلف التعليمات و اﻹجراءات المتعلقة من تفشي الوباء لاسيما تفادي التجمعات و الطوابير بالأماكن العمومية و الفضاءات التجارية و أخذ الاحتياطات الاحترازية و الوقائية خاصة في الشوارع الرئيسية و ذلك في المرحلة الثانية من خريطة الطريق المسطرة للخروج من الحجر الصحي و استئناف بعض النشاطات التجارية و الاقتصادية و الاجتماعية مع تحسيس كافة التجار على ضرورة الإحترام الصارم للتدابير الوقائية خاصة منها الإرتداء الإجباري للكمامات بالنسبة للتجار و الزّبائن و عدم السماح بأكثر من زبونين بالولوج إلى المحل ( حسب مساحة المحل التجاري) مع ضرورة مواصلة اللجنة المختلطة (ممثلي مصالح البلدية ، مكتب الصحة و النظافة ممثلي المصالح الأمنية، مديرية التجارة) لعملها الميداني لمراقبة مدى إحترام أصحاب المحلات التجارية للتدبير الوقائية ،إلى جانب حث اللجنة المختلطة على تكثيف الخرجات الميدانية لرصد المحلات التجارية المخالفة للتدابير الوقائية مع إقتراح الغلق الفوري مع التشميع لإصدار قرار من طرف مصالح البلدية. معاقبة كل مخالف.وتحسيس المواطنين على مواصلة التحلي باليقظة و اﻹمتثال بكل صرامة و روح مسؤولية لتدابير النظافة و التباعد اﻹجتماعي و الحماية التي تظل الوسيلة الوحيدة للقضاء على تفشي الوباء . 

التّكثيف من عمليات التعقيم و التطهير  و كذا الغسل و التنظيف على مستوى بنايات و شوارع وأحياء المقاطعة الإدارية مع المحافظة على نفس النظام المتبع منذ بداية تفشي الوباء  مع مواصلة محاربة عملية التجارة الموازية . تكثيف الخرجات الميدانية من أجل رصد و تحديد أماكن بيع أضاحي العيد من باب الوقاية من الوباء المنتشر بإعتبار المقاطعة الإدارية مصنفة كمنطقة حضرية طبقا للمعلومات السارية من قبل المصالح الخاصة .يمنع منعا بابا ممارسة ذلك، كل مخالف تتخذ ضده الإجراءات اللازمة.

مع انطلاق تنفيذ عملية التطهير و التعقيم الواسعة على مستوى بلدية المدنية بمشاركة كل المؤسسات الولائية الفاعلة وتسطير برنامج مكثف لعمليات التطهير و التعقيم على مستوى كل بلديات المقاطعة الإدارية بمعدل عمليتين في اﻷسبوع لكل بلدية، بإستعمال الوسائل المادية و البشرية الضرورية التابعة للمؤسسات الولائية، البلدية بمشاركة المصالح اﻷمنية.
إعادة تفعيل عمليات التطهير و التعقيم لمختلف الشوارع بعد تسجيل إرتفاع محسوس لحالات اﻹصابة المؤكدة.
اقتراح الغلق الفوري لـ 16 محل متواجد عبر إقليم المقاطعة الإدارية نظرا لمخالفة أصحابهم للتدابير الوقائية الخاصة بمكافحة تفشي فيروس كورونا (عدم إحترام مسافة التّباعد اﻹجتماعي، عدم إرتداء الكمامات من طرف التجار و زبائنهم .

ح ر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق