الاخبار العاجلةالمحليحدث اليوم
أخر الأخبار

اخبار الكورونا حول الجزائر

الأوضاع تزداد تعقدا بالمستشفى الجامعي بقسنطينة
نقص في الأوكسجين و12 سرير إنعاش بمصلحة “كوفيد 19”
ازدادت الأوضاع تعقيدا أكثر بالمستشفى الجامعي بقسنطينة حيث لم يعد بمقدور استقبال مرضى كورونا الذين يتوافدون يوميا بالعشرات وعمق نقص الأوكسجين الأزمة أكثر خلال الأيام الأخيرة.
وأطلق أطباء المستشفى الجامعي بقسنطينة، نداء استغاثة بسبب الضغط الكبير الذي تعرفه مصلحة كوفيد، حيث يتم فحص ما يزيد عن 300 حالة يوميا، وبلغ عدد من تم قبولهم في الأسبوعين الأخيرين 500 حالة، كما طالبوا بتوفير الحماية الأمنية لمنع حدوث اعتداءات على الطواقم الطبية.
وتحدث ممثلو الأطباء عن ضغط كبير بمصلحة التكفل بمرضى كوفيد 19، حيث أكدوا أنهم يجرون أزيد من 300 فحص يوميا ويضطرون إلى قبول ما يزيد عن 50 حالة معقدة بقاعة الفحص، في انتظار شغور سرير بالمصلحة التي تعرف تشبعا وأصبحت منذ أسابيع غير قادرة على استيعاب العدد الكبير للمرضي إذ تجاوز عدد المصابين الذين تم قبولهم 500 حالة، في الفترة الممتدة من الفاتح جويلية إلى ال17 منه فقط، وجلها حالات معقدة، فيما يوجه من توصف حالاتهم بالمستقرة إلى الحجر المنزلي وأخذ أدويتهم في إقامتهم.
ولم يخف أطباء أن هناك نقص ملحوظ في الأوكسجين احيانا ينعدم وهوما يصعب من مأموريتهم أكثر، خاصة وأن المرضى يستهلكون الأوكسجين بقوة ناهيك عن تسجيل تسربات وأعطاب يومية في اجهزة التنفس، وهي المشاكل التي جعلتهم يطلقون صيحات إنذار وينظمون مسيرة أول أمس جابوا من خلالها مصالح عديدة بالمستشفى.
..ووفاة رجلين بكوفيد 19 بحامة بوزيان
تم ظهر أمس، وسط إجراءات مشددة ومعروفة في الدفن بسبب وباء كورونا دفن رجلين ينتميان إلى أسرة التعليم، الأول يقيم بحي بشير من عائلة معروفة، والثاني يسكن بعمارات وسط مدينة حامة بوزيان.
ومعلوم أن بلدية حامة بوزيان صارت من أكبر البلديات التي تسجل فيها إصابات بكورونا بعد قسنطينة المدينة والخروب، وهذا بسبب قلة الوعي والاستهتار وعدم الالتزام بإجراءات الوقاية.
يزيد.س

تبرع بها مجموعة من المحسنين
مستشفى يوسف يعلاوي بسطيف يستقبل وسائل وأجهزة طبية  
استلم مستشفى يوسف يعلاوي بمدينة عين أزال بولاية سطيف يوم أمس كمية معتبرة من الوسائل والتجهيزات الطبية تبرع بها مجموعة من المحسنين بالتنسيق مع خلية الأزمة.
وتتمثل هذه الوسائل الطبية في أقنعة للتنفس تستخدم في الإنعاش، نظارات واقية، وألبسة واقية من الفيروس دائمة الاستعمال، كما تبرع مجموعة من المحسنين من قبل بـ 20 سرير استشفائي إلى جانب 25 وحدة من المفروشات الطبية، و500 لباس واقي للسلك الطبي، إلى جانب أجهزة لقياس الأكسجين في الدم، ومضبطات الأكسجين.
هذا وقد علمنا بأنه سيتم في غضون الأيام المقبلة توسعة شبكة منابع الأكسجين عبر مختلف المصالح، وهو الأمر الذي سيسمح باستخدام مادة الاكسجين بكل غرف المستشفى بسهولة تامة، ويمكن بذلك الاستغناء عن قارورات الأكسجين المتنقلة، مع العلم أن مستشفى يوسف يعلاوي هو المستشفى الوحيد على مستوى ولاية سطيف، الذي لم يسجل أي نقص في مادة الأكسجين منذ بداية الأزمة الصحية، وهذا راجع لتوفره على خزان من الحجم الكبير بسعة 10 آلاف لتر.
 تجدر الإشارة الى أن مستشفى يوسف يعلاوي لا يزال يشهد حالة تشبع، و ستقبل مرضى الكوفيد من عدة بلديات بولاية سطيف، ومن بعض بلديات ولايتي المسيلة وباتنة، وتحصي مصلحة العزل إلى غاية منتصف نهار أمس 112 حالة بين مؤكدة ومشتبه في إصابتها تخضع للعلاج. 
عيسى لصلج 

والي يلجأ إلى الميدان بغرض كسر سلسلة العدوى
تشكيل 13 لجنة للتحقيق في الوضعية الوبائية ببلديات وهران
أعلن والي ولاية وهران عبد القادر جلاوي أمس عن تشكيل 13 لجنة عمل تعمل في الميدان بالعديد من بلديات الولاية للتحقيق في الوضعية الوبائية بتلك المناطق التي تسجل ارتفاعا في عدد الاصابات مشيرا إلى أن هاته اللجان ستقوم بتحقيقات مع العديد من فعاليات المجتمع المدني والمواطنين واطباء ومنتخبين لمعرفة اسباب حالات الإصابة والأشخاص الذين كانوا في اتصال بالحالات المصابة بهدف مجابهة خطر انتشار كوفيد-19 بشكل أكثر فعالية وبالتالي كسر سلسلة العدوى.
    
وقال الوالي أن هذا العمل الاستقصائي مهم للغاية لأنه الحل المتاح والوحيد الذي يسمح بتحديد المصابين أو الذين يكونون على اتصال مباشر معهم بهدف اخضاعهم للكشف في أسرع وقت ممكن من أجل التصدي لخطر انتشار الوباء”.
وستمكن هذه التحقيقات وفقا للمسؤول ذاته ” من تحديد الحالات الجديدة للإصابة والأشخاص الذين كانوا على اتصال بها سواء في المحيط العائلي أو المهني وذلك لتجنب المزيد من العدوى والحالات الجديدة”. وأضاف في هذا السياق “بدأنا هذا العمل الاستقصائي مع المؤسسات العمومية للصحة الجوارية التسعة المتواجدة على مستوى إقليم الولاية وتم إنشاء 13 فريقا بتكوين جيد للقيام بالتحقيقات الوبائية لمجابهة فيروس كورونا للتقليل من الإصابات”.
م إيناس

تسجيل 64 إصابة جديدة لليوم الثاني على التوالي بسطيف  
أعلنت لجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا الوزارية مساء يوم أمس عن تسجيل 64 إصابة جديدة بفيروس كورونا على مستوى ولاية سطيف وهو نفس عدد الإصابات التي تم تسجيلها أول أمس.
وقد وصل اجمالي عدد الاصابات بولاية سطيف منذ بداية انتشار الوباء ببلادنا الى حدود 2240 إصابة، وبهذا واصلت ولاية سطيف احتلال المرتبة الثانية على المستوى الوطني بعد الجزائر العاصمة ولا تزال تحتل المراتب الأولى وطنيا كذلك من حيث عدد الإصابات المسجلة يوميا.
وقد أثارت هذه الأرقام المسجلة خلال الأيام الأخيرة استياء لدى سكان ولاية سطيف الذين كانوا يتطلعون الى انخفاض عدد الإصابات مع إجراءات الحجر الصحي بتوقيته الجديد الذي يمتد من الساعة الواحدة زوالا الي غاية الخامسة صباحا والذي تم فرضه على 18 بلدية التي تعتبر من المناطق الموبوءة سجلت بها أعلى عدد من الاصابات خلال الاسابيع الماضية، غير أن في الواقع كل هذه إجراءات الحجر لم تأت بجديد بل بقي عدد الاصابات في ارتفاع متواصل.
مع العلم أن أغلب البلديات التي طبق عليها الحجر تشهد حركة مرورية غير عادية طيلة الفترة الصباحية، كما تعرف شوارعها ومحلاتها تزاحم كبير للمواطنين لاقتناء حاجياتهم قبل بداية توقيت الحجر الصحي الذي يبدأ على الساعة الواحدة وهو الأمر الذي يتسبب في انتشار الوباء حسب المختصين.
عيسى ل  

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق