الاقتصاديحدث اليوم
أخر الأخبار

اجتماع للثلاثية لبحث بناء اقتصاد وطني جديد

القمة لم تنعقد منذ ما يقارب ثلاث سنوات

تنطلق نهار غد الثلاثاء أشغال اجتماع الثلاثية حول الـمخطط الوطني للإنعاش الاجتماعي والاقتصادي بقصر المؤتمرات بنادي الصنوبر وذلك استجابة لتعليمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، الذي أمر في منتصف جويلية الماضي، الوزير الأول عبد العزيز جراد بالتحضير لهذا اللقاء الذي يدوم يومين والذي يهدف لبناء اقتصاد وطني جديد.
وسيضم هذا اللقاء أعضاء الحكومة الـمكلفين بالتنمية والإنعاش الاقتصادي، والـمتعاملين الاقتصاديين، والبنوك والـمؤسسات الـمالية، وكذا الشركاء الاجتماعيين، من خلال الـمنظمات النقابية للعمال وأرباب العمل.
وسيتمثل الهدف من هذا اللقاء الذي يعقد في ظروف صعبة تمر بها البلاد بسبب فيروس “كورونا”، في ضبط الـمخطط الوطني للإنعاش الاجتماعي الاقتصادي، وبناء اقتصاد وطني جديد مدعوما بتنويع مصادر النمو، واقتصاد الـمعرفة، والانتقال الطاقوي والتسيير العقلاني للثروات الوطنية.
وقد أمر الرئيس تبون الحكومة، في جويلية الماضي بالانتقال إلى السرعة القصوى في التحضير للثلاثية التي ستضم كل من الحكومة وأرباب العمل والشريك الاجتماعي والفاعلين الاقتصاديين خاصة وأن هذا الموعد لم ينعقد منذ ما يقارب ثلاث سنوات، حيث من المتوقع أن يكون هذا اللقاء حاسما بهدف دفع عجلة الاقتصاد والتنمية الوطنية، في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها البلد.
ولقد حدد الرئيس تبون، جدول أعمال اللقاء، غير أنه من المرتقب أن ينظر عديد الملفات والقضايا أبرزها كيفية تطبيق قرارات مجلس الوزراء الأخير في الميدان، وما تعلق بالرفع من الأجر القاعدي بـ 2000 دينار ليصبح 20 ألف بدل 18 ألف دينار، وأيضا إلغاء الضريبة على الدخل الإجمالي بالنسبة للأجور التي تقل أو تساوي 30 ألف دينار جزائري. ويتوقع أيضا أن تناقش الثلاثية مخرجات النسخة النهائية من مشروع قانون المالية التكميلي ناهيك عن طرح الخطة المعتمدة من طرف وزارة الصناعة والمناجم والمتعلقة بإنعاش القطاع الصناعي حيث أن الفاعلين في هذا المجال هم القطاع الخاص الذي يجب أن يرافق مجهودات الحكومة في الميدان.
ويرتقب أن يكون على طاولة الثلاثية، قضايا تتعلق بدراسة كيفية التخلص من الأساليب البيروقراطية التي تكبل الإرادات والمبادرات، حتى يتسنى الإسراع في تحديد إجراءات الاستفادة من الصندوق الخاص لدعم المؤسسات الصغيرة والناشئة، بالإضافة لدراسة سبل تطوير الاستثمار بمختلف مجالاته، وبالأخص ما تعلق بالفلاحة الصحراوية، خاصة وأنها ضمن أولويات الحكومة وضمن برنامج رئيس الجمهورية، الذي قرر مؤخرا إنشاء ديوان للفلاحة الصحراوية، بهدف استصلاح ملايين الهكتارات الصحراوية لتطوير الزراعة الصناعية.
تجمع الناشطين في الرقميات يرافع من أجل تطوير المجال الرقمي وعشية الاجتماع المتعلق بالخطة الوطنية للإنعاش الاجتماعي والاقتصادي، أرسل التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات (إلى الوزير الأول عبد العزيز جراد، وثيقة تحوز “الفجر” على نسخة منها، تحتوي على مجموعة مقترحات للمساهمة في إثراء النقاش حول التحديات الكبرى لتنمية الاقتصاد الوطني.
وقال التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات (أنه يتفق كليا مع أهداف الثلاثية والمتمثلة في تعزيز الخطة الوطنية للإنعاش الاجتماعي والاقتصادي وبناء اقتصاد وطني جديد مدعوم بتنويع مصادر النمو وكذا اقتصاد المعرفة والتحول الطاقوي والإدارة الرشيدة للموارد الوطنية.
وأضاف ذات المصدر “من أجل تحفيز وترقية النقاش الدائر حول مساهمة الرقمنة في تنمية الاقتصاد الوطني، أُصدر التجمع مجموعة توصيات قابلة للإثراء من قبل جميع الأطراف المعنية”.
وأوضح التجمع الذي يضم أهم الشركات الناشطة في المجال الرقمي، أن مساهمته هي عبارة عن مجموعة من المقترحات العملية حول دور الرقمنة في تطوير الاقتصاد الوطني وإنشاء بيئة مواتية لرقمنة جميع القطاعات والأنشطة، ولا سيما إنشاء منصات رقمية لـلخدمات العمومية (الحوكمة الإلكترونية)، مبرزا أنه يهدف إلى مشاركة فعالة في النقاش حول مساهمة الرقميات في المجتمع بشكل عام والاقتصاد الوطني بشكل خاص.
سارة بوطالب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق