الدولي

اتفاق مالي يسمح بدخول مجموعة فاغنر الروسية إلى مالي


قالت مصادر دبلوماسية وأمنية إن التوصل لاتفاق قريب يسمح مجموعة فاغنر بدخول مالي وبسط النفوذ الروسي على الشؤون الأمنية في غرب أفريقيا إثارت معارضة من فرنسا


وقالت المصادر إن باريس بدأت حملة دبلوماسية لمنع المجلس العسكري في مالي من تنفيذ الاتفاق ، الذي سيسمح مجموعة فاغنر ، بالعمل في المستعمرة الفرنسية السابقة.


وقالت مصادر إن مجموعة فاغنر ستحصل على ستة مليارات فرنك أفريقي (10.8 مليون دولار) شهريا مقابل خدماتها. وقال مصدر أمني يعمل في المنطقة إن المجموعة الروسية ستقوم بتدريب الجيش المالي وتوفير الحماية لكبار المسؤولين.


ولم تستطع رويترز التأكيد بشكل مستقل من عدد اعضاء المجموعة الذين يمكن أن يشاركوا ، ومقدار تعويضهم ، أو تحديد الهدف الدقيق لأي صفقة بين المجموعة الروسية و المجلس العسكري في مالي.


وقالت المصادر الدبلوماسية إن التحرك الدبلوماسي الفرنسي يشمل الاستعانة بشركاء من بينهم الولايات المتحدة لإقناع المجلس العسكري في مالي بعدم المضي قدما في الاتفاق وإرسال دبلوماسيين كبار إلى موسكو ومالي لإجراء محادثات.


و قال متحدث باسم زعيم المجلس العسكري في مالي ، الذي يتولى السلطة ، إنه ليس لديه معلومات عن مثل هذه الصفقة.
وقال المتحدث بابا سيسي “هذه شائعات. المسؤولون لا يعلقون على الشائعات.”


وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع في مالي: “الرأي العام في مالي يؤيد المزيد من التعاون مع روسيا بالنظر إلى الوضع الأمني المستمر. ولكن لم يتم اتخاذ أي قرار (بشأن طبيعة هذا التعاون)”.
التنافس في أفريقيا


قالت المصادر الدبلوماسية إن وجود مرتزقة روس في مالي سيعزز من مساعي روسيا لتحقيق مكانة ونفوذ عالمي ، وسيكون جزءًا من حملة أوسع لزعزعة ديناميكيات القوة القائمة منذ فترة طويلة في إفريقيا.


وكان أكثر من عشرة أشخاص على صلة بمجموعة فاغنر قالوا لرويترز في وقت سابق إنها نفذت مهام قتالية سرية نيابة عن الكرملين في أوكرانيا وليبيا وسوريا. وتنفي السلطات الروسية تنفيذ مقاولي شركة فاغنر لأوامرهم.


مع تدهور العلاقات مع فرنسا ، عزز المجلس العسكري في مالي اتصالاته مع روسيا ، بما في ذلك زيارة وزير الدفاع ساديو كامارا لموسكو والإشراف على مناورات الدبابات في 4 سبتمبر.


وقال مصدر كبير بوزارة الدفاع المالية إن الزيارة تأتي في “إطار تعاون ومساعدة عسكرية” ولم يذكر تفاصيل أخرى. وقالت وزارة الدفاع الروسية إن نائب وزير الدفاع ألكسندر فومين التقى كامارا خلال منتدى عسكري دولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق