الاخبار العاجلةالاقتصادي

إنعاش سوق السيارات ليس أولوية بالنسبة للحكومة

وزير الصناعة فرحات آيت علي براهم:

تلقينا 180 ملف لمتعامل تتعلق باستيراد السيارات كلها مخالفة لدفتر الشروط

هناك مفاوضات مع علامة ألمانية رائدة لإقامة مصنع للسيارات بالجزائر

أعلن وزير الصناعة فرحات آيت علي براهم، أن الجزائر تتفاوض مع علامة ألمانية رائدة في صناعة السيارات من أجل إقامة مصنع بالجزائر.

وأوضح الوزير في حديثه عبر أمواج القناة الإذاعية الاولى اليوم الإثنين، أنه قد تمت مباشرة محادثات مع الألمان لبعث صناعة السيارات النفعية والسياحية، مؤكدا أن المفاوضات تسير في المسار الصحيح. كما كشف الوزير عن محادثات أخرى مع علامات عالمية أخرى رفض الإفصاح عن هويتها.

بالمقابل شدد على أن إنعاش سوق السيارات في الجزائر ليست أولوية بالنسبة للحكومة، والأولوية تكمن في إقامة صناعة حقيقية، لأن الإمكانيات المالية للبلاد لا تسمح بذلك.

فيما يتعلق بالسيارات أقل من ثلاث سنوات، ذكر آيت علي، أن المادة الواردة في قانون المالية لسنة 2020 غير قابلة للتطبيق ولا تخدم الإقتصاد الوطني وهي خطأ من الحكومة السابقة.

وأكد وزير الصناعة أن اللجنة التقنية المنصبة على مستوى الوزارة تسلمت أزيد من 180 ملف لمتعامل تتعلق باستيراد السيارات، لكنها غير مطابقة لدفتر الشروط، ولم يقدم أي تاريخ محدد للكشف عن قائمة الملفات المقبولة، لأنه لا يوجد ملف مقبول، وعندما يوجد سيتم إبلاغ صاحبه مباشرة.

ولفت إلى أن بعض المتعاملين مازالوا يتكلمون وكأنهم يمثلون علامة معينة وفي الحقيقة تم إلغاء نظام الوكلاء بمرسوم تنفيذي سنة 2015، ولا يوجد وكلاء متعددو العلامات، كما ذكر أنه لا يوجد تنظيم يسمى جمعية وكلاء السيارات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق