الثقافيحدث اليوم

إنطلاق مبادرة “سينما الجامعة”

أشرفت وزيرة الثقافة والفنون، صُورية مُولوجي رفقة وزير التعليم العالي والبحث العلمي  كمال بداري من كلية التكنولوجيا بجامعة “أمحمد بوڨرة” بولاية بومرداس على إنطلاق مبادرة “سينما الجامعة”، وإعطاء شارة إنطلاق القافلة السينمائية نحو بعض المؤسسات الجامعية والخدماتية.

وحسب ماجاء في بيان وزارة الثقافة ، أوضحت مُولوجي أن مشروع “سينما الجامعة”، يُعبر عن إرادة مشتركة وصادقة بين وزارة الثقافة والفنون ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي في التأسيس لتقليد ثقافي فني يترجم على أرض الواقع الالتزامات الثقافية التي رفعها رئيس الجمهورية  “عبد المجيد تبون”،

الذي يحرص على ضرورة الارتقاء والنهوض بالقطاع الثقافي في مختلف مناحيه، لاسيما الفنون والصناعة السنيماتوغرافية التي تظل سيدة القوى الناعمة في هذا العصر الواقع تحت أساليب معقدة في الحروب الجديدة،

والتي يميزها التفوق التكنولوجي والفني والإبداعي على حد سواء، وتحقيقًا لهذه الالتزامات التي باشرتها القيادة السياسية في بلادنا في سياق المشروع الوطني الكبير، وعملا بتوجيهات رئيس الجمهورية “عبد المجيد تبون” لم تأل الوزارة جهدا في العمل الدؤوب من أجل ترجمة هذه الرهانات الكبرى وتقريبها من الفاعلين والمبدعين في المشهد الثقافي.

كما  أضافت مولوجي، أن مصالحها وإذ تبارك إطلاق مشروع “سينما الجامعة” مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وتعتبره تأسيسا لتقليد ثقافي فني يقام على أساس من الرؤية الملتزمة،

فإنها على تؤكد أهمية انخراط الجامعة الجزائرية وهي تبدع علميا ومعرفيا كي تستكمل الرسالة الجمالية والحضارية التي تضطلع بها الجامعات، ولا شك أن الجامعة الجزائرية بفضاءاتها الرحبة، وبوجود خيرة أبناء الجزائر في حرمها ستكشف لنا عن مواهب إبداعية مضيئة، وستكون علامات ثقافية كبيرة في المشهد الثقافي الجزائري.

هذا وتندرج هذه التظاهرة الثقافية في إطار تحسين الحياة الطلابية وترقية مختلف النشاطات في الوسط الجامعي، وكذا تشجيع الجامعة على الانفتاح أكثر على محيطها الثقافي والفني، على أن تشمل وكمرحلة أولى عدد من المؤسسات الجامعية والخدماتية في ولايات بومرداس، البويرة، البليدة، تيبازة، تيزي وزو، المسيلة، وسطيف،

حيث قامت الوزيرة بالمناسبة رفقة وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بتسليم مجموعة من الأفلام لبعض مدراء الجامعات من أجل عرضها في مؤسساتهم الجامعية في إطار تجسيد هذا المشروع الواعد.

محمد.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى