الدولي

إسقاط وصاية والد بريتني سبيرز عليها

وافق والد نجمة البوب الأمريكية، بريتني سبيرز على التخلي عن الوصاية التي يمارسها على ابنته منذ 13 عاما، بعدما شنت النجمة الأمريكية هجوما قضائيا لقي تغطية إعلامية واسعة لكف يده عن شؤونها الشخصية والمالية.

في ما يعد انتصارا لنجمة البوب الأمريكية البالغة 39 عاما وانقلابا في موقف والدها الذي قال في بادئ الأمر إنه سيعترض على الدعوى القضائية التي رفعتها بريتني سبيرز لسحب الوصاية منه.

وكان والد بريتني يتحكم بالكامل بحكم هذه الوصاية في موارد ابنته المالية منذ 2008 عندما أثار الوضع النفسي لابنته القلق بعدما سقطت سقوطا مدويا حظي بتغطية إعلامية واسعة. وقد التمست صاحبة الأغنيتين الضاربتين “توكسيك” و”…بايبي وان مور تايم” من محكمة في لوس أنجلس أن ترفع عنها هذه الوصاية التي وصفتها بـ”المجحفة”.

وينوي اليوم جايمي سبيرز “التعاون مع المحكمة والمحامي الجديد لابنته تمهيدا لانتقال سلس إلى وصي جديد”، بحسب ما كشف وكلاء الدفاع عنه في مستندات قضائية كان موقع “تي إم زي” المتخصص في أخبار المشاهير أول من ذكرها.

وجاء في المستند المقدم من محامي الوالد “هل تغيير الوصي هو في مصلحة السيدة سبيرز؟ إنها مسألة قابلة للنقاش إلى حد بعيد”. وأوضح فريق الدفاع أن السيد سبيرز “يريد بداية حل مسائل عالقة”، مثل تقرير المالية الأخير.

وبعد حل هذه المسائل، “سيكون في وسعه الانسحاب من هذا الدور.

لكن ما من ظروف عاجلة تبرر تعليق مهامه هذه على الفور”.

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق