الثقافي

“أمسية في باريس”.. تستذكر جرائم فرنسا في الـ 17 أكتوبر

سيكون عشاق المسرح على موعد، يوم الأحد المقبل، مع العرض الشرفي لمسرحية “أمسية في باريس” الموجهة للكبار، للمخرج كريم بودشيش، واقتباس احسن تليلالي، عن نص الكاتب، مجيد بن شيخ.


وقال مخرج المسرحية، كريم بودشيش، لـ”الفجر”، بأن ” الاشتغال على مظاهرات الـ 17 أكتوبر ضروري جدا، ويدخل ضمن التأريخ وأرشفة الحقائق والتعريف بجرائم الاستعمار الفرنسي التي ارتكبها في حق الشعب الجزائري”.


وأكد بودشيش، لـ”الفجر”، بأن “المسرح يلعب دورا مهم وكبير في التثقيف والتحسيس والتعليم وكتابة التاريخ”، مضيفا في السياق ذاته، بأن ” كل مناسبة وطنية تخص تضحيات الشعب الجزائري ابان الاحتلال الفرنسي جديرة بالعمل عليها من خلال إنتاج مئات العروض المسرحية”، معتقدا بأنها “مهمة نبيلة جدا ليست سهلة ولكنها ليست بالمستحيلة”.


ويشارك في العرض مجموعة من الممثلين المحترفين على مستوى مسرح قسنطينة، على غرار السعيد بوالمرقة ومحمد دلوم وأحمد حمامص وعتيقة بلازمة ونجلاء طارلي وجمال مزاوري وإلياس عطاش وأسامة بودشيش.


وتتراوح مدة العرض ساعة من الزمن، تخليدا لذكرى مظاهرات الـ 17 أكتوبر 1961، أين تعرض الشعب الجزائري للقمع، حيث ألقي بآلاف المتظاهرين الجزائريين في نهر السين بباريس.
وتندرج مسرحية “أمسية في باريس” صمن الإنتاج الجديد 2021 لمسرح قسنطينة الجهوي، محمد الطاهر فرقاني، وقد أهداه الأستاذ احسن تليلاني، للمسرح.


فاتن قصار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق