المحلي

“أكثر من 570 إطار طبي و شبه طبي لمجابهة أزمة كورونا”

مدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية :

تسهر المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بولاية عين تموشنت خاصة في الظرف الاستثنائي الحالي لهذه السنة على اداء واجبها على أحسن وجه بدءا بالخرجات التحسيسية بهدف الحد من انتشار الوباء و هو ما تعكف عليه ذات المصالح من خلال تطبيق المراسيم الصادرة من الوزارة الوصية  يقول بوجلال برابح عمر مدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية في تصريح حصري لـ “الفجر” عن العمليات التي تقام على مستوى الساحات العمومية الآهلة بالمواطنين و بريد الجزائر و المحلات التجارية  و الأسواق مع التأكيد على ضرورة ارتداء الكمامة و التباعد الجسدي و الاجتماعي على أن يتواصل البرنامج ليمس مختلف مناطق الظل على مستوى التراب الولائي .

و كشف بوجلال أن المؤسسة تحرس على ضمان الصحة العمومية و التغطية الصحية بدائرتي عين الكيحل و عين تموشنت حيث تحصى 10 عيادات متعددة الخدمات و 13 قاعة علاج بتعداد بشري يفوق 580 بين الأطباء و الشبه الطبي و الادارة  كما تحرص في الوقت الراهن مصلحة علم الأوبئة و الطب الوقائي تحت إشراف الدكتورة حسين ميمونة  أخصائية  و رئيسة مصلحة علم الأوبئة و الطب الوقائي التي تحرس بمعية الطاقم المرافق على التحقيقات الوبائية على هامش التصريحات الأهالي و التي تتراوح بين 15 الى 20 تحقيق يوميا على مستوى الشركات و المنازل.

 و تشير ذات المصالح انّها تكفلت بعملية نوعية جراء حضور جنازة و تمكنت من إيقاف نزيف الوباء ببلدية عين الكيحل في حين تقوم ذات المصالح يوميا بإجراء  20 تحليلا للكشف عن كرونا كوفيد 19 من خلال الجهاز الذي تم إحضاره بحر الأسبوع المنصرم .

العيادة المتعددة الخدمات آل الصباح الكائنة بحي العقد عثمان لم تتوقف على نشاطها بالرغم من ظهور الجائحة حيث تقوم بكافة العلاجات الصحية حيث تضمن على غرار تلك الكائنة بحي أول نوفمبر و الأخرى ببلدية عين الكيحل و سيدي بن عدة خدمات 24ساعة /24سا كما أن عيادة آل الصباح بها جميع الخدمات من فحص طبي بمعدل طبيبين في كل مكتب و جهاز أشعة و تحاليل مخبريه ضف الى ذلك الطاقم الخاص بجراحة الأسنان و الذي لم يتوقف هو الآخر سواء تعلق الأمر بالمعالجة أو خلع الاسنان بخلاف ما حدث لدى الخواص و هذا بشهادة كل من تردد على هذه المؤسسة يحدث هذا في الوقت الذي يواصل فيه الطاقم الطبي بالخرج يوميا للتطبيب المنزلي حيث تحصي المؤسسة 15 مريضا يتلقى علاجه بالمنزل و هي خاصة بالمرضى الذين لهم إعاقة في التنقل الى المؤسسات الاستشفائية .

و بين هذا وذاك دعا عمر بوجلال كافة المواطنين مد يد العون للتغلب و قهر هذه الجائحة من خلال التقيد بالإجراءات الوقائية و عدم الاستهزاء بهذا الوباء لأن الوضع خطير و عدد الإصابات هو في تزايد و هو ما يستوجب من كافة الشرائح أخذ الحيطة و الحذر لأن الفيروس قاتل و يأتي على الأخضر و اليابس في حالة الاستهزاء و اللهم أرحم موتانا.

صالح 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق