صحة

“أسترازينيكا” تطلق برنامج التعاون لتسريع تغيير مواجهة السرطان 

أطلقت شركة الأدوية “أسترازينيكا” مبادرة صحية تحت إسم “التعاون لتسريع التغيير في مكافحة السرطان في أفريقيا”  لتحسين نتائج مرضى السرطان في الجزائر، والذي يوفر  منصة تتيح للشركاء التعاون في وضع حلول فعالة لمكافحة مرضى السرطان وسد الفجوات في النهج الحالي المتبع في رعاية المرضى بدءا من التشخيص حتى العلاج وما بعده.

نحو تسجيل أكثر من 60 ألف إصابة بالسرطان 

وفي فعالية إطلاق البرنامج، أكد عدد من كبار الخبراء الصحيين ومدافعون عن المرضى وممثلون عن القطاع الخاص في مرض السرطان بالجزائر، “التزامهم المطلق بتطوير طرق تحقيق نتائج صحية عادلة لجميع الجزائريين المصابين بهذا المرض، حيث يعد مرض السرطان السبب الرئيسي للوفاة في الجزائر، مع توقع تسجيل 61 ألف إصابة جديدة في عام 2025″، معتبرين أن سرطان البروستات من أكثر أنواع السرطان انتشارا بين الرجال بمعدل 111 إصابة جديدة لكل 100 ألف رجل، مما يستدعي الفحص والعلاج، أين قال رئيس شركة أسترازينيكا في منطقة الشرق الأدنى والمغرب العربي رامي اسكندر في هذا الصدد: “نسعى للحصول العادل على علاجات السرطان والذي يكتسي أهمية كبيرة في مواجهة العبء المتزايد للسرطان في الجزائر وأفريقيا عموماً”، متمنيا العمل بتعاون وثيق مع الأطراف المعنية المحلية لتشجيع استثمارات طويلة الأجل تسد الفجوة بين المرضى ومقدمي الرعاية الصحية، وتحسن النتائج الصحية للمرضى. 

ودعا رامي اسكندر خلال مداخلة له على “العمل المشترك لتذليل العوائق التي تعترض سبيل تشخيص السرطان وعلاجه وبناء قدرات أكبر لإزالة السرطان”.

بدوره، سلط الدكتور كمال آيت الحاج، الأمين العام للجمعية الجزائرية لطب المسالك البولية، الضوء على أهمية التعاون لتحسين النتائج الصحية لمرضى السرطان، قاءلا: “هذا التعاون لا يبني جسرا بين ممارسي الرعاية الصحية في القطاع الخاص وأخصائيي الصحة العامة فقط، بل يوفر برنامجا منهجيا لكشف مرض السرطان وتشخيصه وعلاجه، ويتيح لنا أيضا فرصة مواجهة العبء المتزايد لمرض السرطان في الجزائر بصورة مباشرة من خلال تقديم دعم فعال للمرضى وبرامج توعية، وبالتالي تحسين النتائج الصحية للمرضى”.

ومن جانبها، شددت البروفيسور أسماء قربوعة، رئيسة مصلحة الرجال في مركز بيار وماري كوري لمكافحة السرطان، على أهمية التشخيص المبكر، مصرحة “التشخيص المبكر خطوة رئيسية في مكافحة سرطان البروستات، ما يمكننا التوسع في فحص مستويات المستضد النوعي البروستاتي بجميع أنحاء البلاد، وخاصة في المناطق النائية”، مشيرة عن توفر برنامج منهجي لكشف مرض السرطان وتشخيصه وعلاجه، والذي يعتبر -حسبها- فرصة لمواجهة مرض السرطان في الجزائر بصورة مباشرة من خلال تقديم دعم فعال للمرضى وبرامج توعية، وبالتالي تحسين النتائج الصحية للمرضى.

سرطان الثدي والبروستات الأكثر انتشارا

وبلغة الأرقام، توقعت البروفيسور في تصريح ل”الفجر”، عن تسجيل نحو 2.1 مليون إصابة جديدة بالسرطان، و1.4 مليون وفاة سنويا بحلول 2040 في القارة الأفريقية، علماً -تضيف رئيسة مصلحة الرجال في مركز بيار وماري كوري لمكافحة السرطان-، أن سرطان الثدي وسرطان البروستات من بين أكثر الأنواع انتشارا. 

الجدير بالذكر، أن مبادرة “التعاون لتسريع التقيم في مكافحة السرطان” مشروع تقوده استرازينيكا لتحقيق نقلة نوعية في طرق تشخيص السرطان وعلاجه لتحسين النتائج الصحية للمرضى، حيث يسعى التحالف في السنوات الثلاث المقبلة لإجراء الفحص والتشخيص لمليون شخص يعانون من سرطان البروستات إضافة إلى تدريب أكثر من عشرة آلاف أخصائي رعاية صحية في 100 مركز للأورام في جميع أنحاء أفريقيا، والذي يركز على إحداث أثر حقيقي في مكافحة سرطان البروستات من خلال بناء القدرات والفحص والتشخيص المبكرين وتمكين المرضى، مع تدعيم جمعيات المرضى وذلك من خلال توفير وحدات تشخيص تستهدف سكان المناطق النائية في الجزائر.

للإشارة، تطمح أسترازينيكا إلى تحقيق تحسينات عادلة في النتائج الصحية لجميع مرضى السرطان، حيث يتطلب تحقيق هذا الهدف عقد شراكات مع أوساط المرضى والأنظمة الصحية والحكومات في إطار جدول أعمال مشترك لتخفيف عبء مرض السرطان على المرضى والأنظمة والمجتمع، علما أن “التعاون لتسريع التغيير في مكافحة السرطان” تم إطلاقه في معرض إكسبو دبي 2020، بالاشتراك مع متعاونين كبار في الأوساط العالمية المعنية بالأورام، أين ستدعم هذه المبادرة تحالفات جديدة وقائمة موحدة حول رؤية مشتركة لمستقبل مكافحة السرطان، مع تركيزها على تسريع تطوير السياسات العامة على المستويين الوطني والإقليمي.

إكرام.ق 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى