المحلي

أخبار الولايات

قرى اولاد جبل و سي موسى و الجحفة بخنشلة تنتظر نصيبها من التنمية


لا تزال بلدية انسيغة في عزلة رغم أنها لا تبعد سوى 3 كم عن أنظار المسؤولين حيث يطالب سكان مشاتي بلدية انسيغة من السلطات المحلية بخنشلة التدخل لرفع المعاناة عنهم في ظل غياب أبسط شروط العيش الكريم فيها..3 كم تفصل سكان دوار الجحفة عن التمدن و عن الاستفادة بمختلف المشاريع التنموية،  30 عائلة محرومة من أبسط ضروريات العيش الكريم فالقرية الواقعة على  الطريق البلدي بين بلدية انسيغة و طامزة يجد سكانها صعوبة في الوصول إليها صيفا بسبب طبيعة مسالكها الترابية  يصبح و الوصول لها ضربا من المخاطرة في فصل الشتاء فغياب طرق المواصلات لها أثر سير الحياة بها أين  ترك سكانها في حيرة من أمرهم خاصة في ظل عدم ربط القرية بشبكة المياه و التي يجلبها السكان على ظهر الحمير في مشهد يعيدنا لسنوات الستينات و تزداد المعاناة عند المصائب فلا سيارة إسعاف يمكنها الوصول لهم لنقل مريضهم  ولا مسؤول محلي عرف طريق لهم ليسمع انشغالاتهم عن قرب. 
و غير بعيد عن دوار الجحفة يعيش سكان قرية اولاد سي موسى نفس المعاناة و ربما بدرجة أقل فسكان المشتة ذات الطابع الفلاحي يعيشون بين مطرقة التهميش و سندان الفقر فمشاريع تهيئة الطرقات منعدمة خاصة الطريق الرابط بين القرية و مقر البلدية لا يمكن إيجاد وصف لغوي لحالته خاصة أنه السبيل الوحيد لفلاحي المنطقة للوصول لمحاصيلهم الزراعية 
أما بخصوص شبكة المياه الصالحة للشرب أصبحت حلما بعدما كانت حقا  مشروعا لسكان المنطقة الذين يتقاسمون نفس المعاناة مع  جيرانهم من سكان منطقة واد بوغڨال بالضبط مشتة أولاد جبل الذين ينتظرون من السلطات المعنية إيجاد تسوية لمشكلة تزويدهم بالماء الصالح  للشرب الذي وصلت قنواتها لبيوتهم منذ حوالي 3 سنوات و نصف لكن بقيت تشتكي الجفاف منذ ذلك الحين  لأسباب مجهولة حيث يضطرّ السكان و نظرا لهاته  المعاناة  خاصة مع فصل الصيف حيث يضطر كلهم لإقتناء صهاريج المياه من عند الخواص بأثمان باهضة تصل إلى 1200 دينار .
ر ش


حريق بالمخزن الثانوي لوحدة تصفية الكلى. 

سجّلت ،أمس، مصالح الحماية المدنية لغليزان حريق نشب على مستوى المخزن الثانوي التابع لمصلحة تصفية الكلى خلف خسائر محدودة لمواد تصفية الدم دون ان تسجل خسائر بشرية بعد اخماد الحريق وعليه طمأن مدير المؤسسة  العمومية الاستشفائية محمد بوضياف كمال خفيف بأن المخزون الحالي قادر على ضمان وسير المصلحة فيما يخصى حصص التصفية ولجميع المرضى بشكل عادي..

بلفوضيل لزرق

شرطة المدية تفك لغز جريمة السرقة التي طالت المركز التجاري

أفاد بيان لمصالح امن ولاية المدية تحوز “الفجر” نسخة منه ان قوات الشرطة بالمدية تمكّنت في ظرف جد قياسي، من فك لغز جريمة السرقة التي طالت احد المراكز التجارية الكبرى  بالمدية عن طريق الكسر، و الاطاحة بجميع افراد الشبكة اجرامية المتكونة من اربعة أشخاص، مع استرجاع  كل الاغراض المسروقة.

عملية السرقة حسب ذات البيان تم اقترافها من طرف مجهولين ملثّمين بواسطة الكمامات الواقية ،مستغلين بذلك ظرف الحجر الصحي، اين تم الاستيلاء على مبلغ مالي كان بالصّندوق النّقدي ، بالإضافة إلى بعض الملابس المعروضة للبيع، ليتم فتح تحقيق في القضية و تكثيف عملية البحث و التحري باستعمال وسائل تقنية للتعرف على هوية الفاعلين، و التي مكّنت عناصر الضّبطية القضائية من فك لغز السّرقة و توقيف الفاعلين في ظرف قياسي.

م ب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق