المحليحدث اليوم
أخر الأخبار

أخبار الكورونا في الجزائر

السلطات الولائية تشرّح واقع معاناة قطاع الصحة بجيجل

دعوة للتكفل باهتمامات الطواقم الطبية بالمستشفيات لتفادي الانهيار

ـ المطالبة بالتدعيم بعد الإرهاق والتعب والنقص في عدد المستخدمين

تطرق رئيس المجلس الشعبي الولائي برينط حسين نهاية الاسبوع خلال تدخله في لقاء مع الوالي ومسؤولي الصحة والأطباء إلى واقع الطواقم الطبية والشبه الطبية وعمال الإدارة والخدمات الذين يعانون الأمرين في صمت من ضغوطات مهنية ونفسية وعائلية مند قرابة 06 أشهر في محاربة كوفيد 19 مثيرا قضية الطاقم الطبي والشبه الطبي إثر رسالة تلقاها تحمل إمضاء أزيد من 60 طبيبا مختصا وعاما وممرضين وقابلات طالبوا من خلالها الوالي ومدير الصحة بالتدخل الاستعجالي من أجل  تدعيم مستشفى الطاهير بأطقم طبية وشبه طبية وحتى أعوان خدمات وأمن من المؤسسات العمومية للصحة الجوارية وقطاع التربية والتكوين المهني والجامعات وحتى الضمان الاجتماعي أو العيادات الخاصة  بعد الإرهاق والتعب الذي نال منهم وكذا النقص الفادح وإصابة البعض بفيروس كورونا أو إصابة أصحاب الأمراض المزمنة بمضاعفات مرضية حالت دون بقائهم في مناصبهم سيما وأن الأغلبية من العنصر النسوي وأمهات ولديهن أولاد وعائلة .
كما تطرق رئيس المجلس الشعبي الولائي إلى جملة من النقائص الأخرى التي تواجه عمال قطاع الصحة بالولاية في حياتهم المهنية اليومية سيما ما تعرف بنقص الامكانيات والأجهزة والألبسة الواقية وغيرها.
كما تطرق منتخبون أيضا إلى شهادات حية لمعاناة الجيش الأبيض سيما المتزوجات وضغوطات من الأزواج للتخلي عن المآزر البيضاء أو الاختيار بين كورونا أو الأولاد سيما وأن الفترة طالت وأن الوباء في تفشي خطير والطبيب يتعب يوميا ويخاطر بنفسه ويحرم نفسه أيضا من كل الأشياء فما يعيش المواطن في الشارع حياة عادية .
وكان عضو مجلس الأمة فؤاد سبوتة قد أبرق مراسلة لوالي الولاية أمس يدعوه فيها للإسراع في إيجاد حل للأطقم الطبية المنهارة بالمستشفيات الثلاثة بتدعيمهم من كل القطاعات التي تتوفر على الأطباء والممرضين  قبل حدوث اختلال في التسيير أو تفشي ظاهرة الاستقالات الطوعية أو العطل المرضية  بسبب الانهيارات العصبية كما فعل عدة ولاة لتدعيم المستشفيات من كل القطاعات بشكل دوري للحفاظ على المنظومة الصحية بولايتهم من خطر الانهيار التام .
من جهته أشار والي جيجل وخلال تدخله بأنه سوف يدرس القضية الاسبوع المقبل بالتنسيق مع مدير القطاع المنصب حديثا لإيجاد حل للأطقم الطبية والشبه الطبية وكذا الأمن داخل المؤسسات الصحية ونقص الامكانيات باعتباره رئيس لجنة كوفيد 19 بالولاية .
ياسين ب

انخفاض كبير وتراجع غير مسبوق
ولاية سطيف تسجل 0 إصابة بفيروس كورونا

سجلت ولاية سطيف يوم الجمعة 0 إصابة بفيروس كورونا حسب ما اعلنت عنه اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة ورصد الوباء وهو رقم لم يسجل منذ بداية انتشار الوباء بولاية سطيف وسط تراجع غير مسبوق وانخفاض كبير مقارنة بما سجلته المصالح الطبية يوم الخميس حيث وصل عدد الاصابات إلى 70 إصابة.
 ولا تزال مستشفيات ولاية سطيف تسجل يوميا عدد من الوفيات على غرار مستشفى محمد بوضياف بعين ولمان، يوسف يعلاوي بعين أزال، وصروب الخثير بمدينة العلمة هذا الأخير الذي سجل 4 وفيات أول أمس تتراوح أعمارهم ما بين 80 و84 سنة.

وببلدية صالح باي بجنوب ولاية سطيف سجل وفاة 4 حالات من عائلة واحدة ويتعلق الأمر بالجد والاب والابن والبنت بسبب الوباء، مع العلم انه تم تعديل توقيت الحجر الجزئي الذي فرض على 18 بلدية بولاية سطيف، حيث عاد إلى توقيته الأصلي من الساعة 20 مساء الى الساعة الخامسة 5 صباحا.

وحسب المتتبعين فان فترة الحجر التي مرت بها ولاية سطيف لم تأت بأي نتيجة إيجابية بل بقيت عدد الاصابات تسجل يوميا على نفس الوتيرة تقريبا.

..وإصابة 4 رؤساء بلديات بفيروس كورونا بولاية سطيف

سجلت ولاية سطيف إصابة 4 رؤساء بلديات بفيروس كورونا منذ بداية انتشار الوباء، ويتعلق الأمر بكل من رئيس بلدية عين الحجر الذي تماثل للشفاء بعد مكوثه عدة أيام بمستشفى يوسف يعلاوي وكذا رئيس بلدية بازر سكرة ورئيس بلدية العلمة اللذين تماثلا للشفاء أيضا بعد خضوعهما للعلاج بمستشفى صروب الخثير.

ولا يزال رئيس بلدية بوطالب الذي تأكدت إصابته بالفيروس خلال اليومين الأخيرين وهو لا يزال يخضع للعلاج بمصلحة العزل بمستشفى عين أزال.  

عيسى لصلج

إخضاع 306 جزائريا قادما من كندا في الحجر اصحي ببومرداس  

 تم أمس إخضاع 306 مواطن جزائري، قدموا من كندا بعدما تم إجلاؤهم من طرف السلطات العمومية، في الحجر الصحي على مستوى الإقامة الرسمية للمعهد الجزائري للبترول بمدينة بومرداس، في إطار عمليات الإجلاء التي شرعت فيها الجزائر الاثنين الماضي.  

وقال محمد باركي مسؤول خلية الاتصال بمديرة الصحة والسكان لولاية بومرداس، بأن الرعايا الجزائريين المذكورين، ، اللذين كانوا عالقين في كندا وتم إجلاؤهم في إطار التكفل بالرعايا الجزائريين العالقين في الخارج بسبب تفشي وباء كورونا، تم استقبالهم ونقلهم عن طريق حافلات عمومية من مطار هواري بومدين الدولي (الجزائر العاصمة) نحو الإقامة الرسمية للمعهد الجزائري للبترول الكائنة بمدينة بومرداس، أين تم وضع الرعايا الجزائريين المذكورين اللذين ينحدرون من عدة ولايات تحت الحجر الصحي الاحترازي لمدة 14 يوما لحمايتهم وذويهم من عدوى هذا الفيروس الخطير.  

وكانت بومرداس قد استقبلت ليلة أول أمس الجمعة على مستوى مركب سياحي تابع لأحد الخواص بزموري البحري نحو 300 رعية جزائرية أخرى قدمت من فرنسا بعدما تم إجلاؤها من طرف السلطات العمومية الجزائرية، في نفس إطار التكفل بالرعايا الجزائريين العالقين في مختلف بلدان العالم بسبب تفشي فيروس كورونا.  

للإشارة، فقد رفض أزيد من 100 جزائري عالق بفرنسا دخولهم إلى أرض بسبب جائحة كورونا رغم تسجيلاتهم على مستوى القنصلية الجزائرية هناك، ويأتي رفض الجزائريين الدخول إلى أرض الوطن بسبب الإجراءات الوقائية المتخذة من طرف الحكومة والمفروضة على الأشخاص الذين يتم إجلاؤهم، عبر الرحلة البحرية الأخيرة التي ربطت المدينة الفرنسية بميناء الجزائر العاصمة وهي الإجراءات الي تمر عبر إلزامية الخضوع  

ي.ع  

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق